منتديات مستور للابداع نحو ابداع عربي... افضل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الواحة الأدبية الغنّاء..أدب السجون وعذاباتُ المُضطهدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raqiq
Admin
avatar

المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 02/12/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: الواحة الأدبية الغنّاء..أدب السجون وعذاباتُ المُضطهدين   الجمعة ديسمبر 11, 2009 7:57 pm

ملحمة الإبتلاء
الشيخ القرضاوي
ثار القريض بخاطري iiفدعوني
فالشعر دمعي حين يعصرني iiالأسى
كم قال صحبي أين غرُ iiقصائدٍ-
وتخلد الذكرى الأليمة iiللورى
ما حيلتي والشعر فيض iiخواطر
واليوم عادوني الملاك iiفهزني
ألهمتها عصماء تنبع من دمي
نونية والنون تحلو في iiفمي
صورت فيها ما استطعت iiبريشتي
أحداث عهد عصابة حكموا بني
أنست مظالمهم مظالم من خلوا
حسبوا الزمان أصم أعمى iiعنهم
وبراعة التاريخ تسخر iiمنهمو-
وكفى بربك للخليقة محصياً
يا سائلي عن قصتي .اسمع إنها-
أمسك بقلبك أن يطير iiمفزعاً
فالهول عات والحقائق iiمرة
والخطب ليس بخطب مصر iiوحدها
في ليلة ليلاء من iiنوفمبر
فإذا "كلاب الصيد" تهجم iiبغتةً
فتخطفوني من ذويّ iiوأقبلوا
وعزلت عن بصر الحياة iiوسمعها
في ساحة "الحربي" حسبك iiباسمه
ماكدت أدخل بابه ختى رأت
في كل شبر للعذاب iiمناظر
فترى العساكر والكلاب iiمعدة
هذي تعض بنايها iiوزميلها
ومضت على دقائق وكأنها
ياليت شعري ما دهان؟ وما iiجرى؟
عجباً!! أسجن ذاك أم هو iiغابة
أأرى بناء أم شقّي iiرحى
واهأ!! أفي حلم أنا أم iiيقظة
لا..لا أشك..هي الحقيقة iiحية-
هذي مقدمة الكتاب فكيف iiما

هذا هو "الحربي" معقل iiثورة
فيه زبانيةأعدوا iiللأذى
متبلدون..عقولهم iiبأكفهم
لا فرق بينهمو وبين iiسياطهم
يتلقفون القادمين iiكأنهم
بالرجل ..بالكرباج ..باليد.. iiبالعصا
لا يقدرون مفكراً ولو iiأنه
لا يعبؤون بصالح ول iiوأنه
لا يرحمون الشيخ وهو iiمحطم
لا يشفقون عل ىالمريض iiوطالما
كم عالم ذي هيبة وعمامة
لو تكن بيضاء ما عبثوا iiبها
وكبير قوم زينته iiلحية
قالوا له: أنتفها_بكل وقاحة_
فإذا تقاعس أو أبي ياويله
أترى أولئك ينتمون لآدم
تالله أين الآدمية iiمنهمو
من جودة أو من دياب iiومصطفى
لا تحسبوهم مسلمين من iiاسمهم
لا دين يردع..لا ضمير iiمحاسب
من ظن قانوناً هناك iiفإنما
جلاد ثورتهم وسوط عذابهم
وجه عبوس قمطرير iiحاقد
في خده شج ترى من iiخلفه
متعطش للسوء في الدم iiوالغُ
هذا هو الحربي معقل iiثورة
هو صورة صغرى استعيرت من لظى
هو مصنع للهول كم أهدى iiلنا
هو فتنة في الدين لولا iiنفحة

قل للعواذل إن رميتم iiمصرنا
مصر الحديثة قد علت iiوتقدمت
وتفننت_كي لا يمل iiمعذب_
أسمعت بالإنسان ينفخ iiبطنه
أسمعت بالإنسان يضغط iiرأسه
أسمعت بالإنسان يشعل iiجسمه
أسمعت ما يلقى البريء iiويصطلي
أسمعت بالآهات تخترق iiالدجى
إن كنت لم تسمع فسل عما iiجرى
واسأل ثرى "الحربي" أو جدرانه
وسل السياط السود كم شربت دماً
وسل "العروسة" قبحت من iiعاهر
كم فتية زقوا إليها iiعنوة
واسأل "زنازين" الجليد تجبك iiعن
بالنار أو بالزمهرير..فتلك iiفي
يلقى الفتى فيه ليالي iiعاريا
وهناك يملي الإعتراف كما iiاشتهوا
وسل "المقطم" وهو أعدل iiشاهد
قتلته طغمة مصر أبشع iiقتلة
بل علقوه كالذبيحة iiهيئت
وتهجدوا فيه ليالي iiكلها
فإذا السياط عجزن عن iiإنطاقه
ومضت ليال والعذاب iiمسجر
لم يعبؤوا بجراحه iiوصديدها
قالوا:اعترف أو مت ..فأنت مخير‍‍!!
وجرى الدم الدفاق يسطر في الثرى:
لا تحزنزا, إني لربي iiذاهب
وامضوا على درب الهدى لا iiتيأسوا
قولوا لأمي :لا تنوحي واصبري
أنا إن حرمت وداعكم iiلجنازتي
إن لم يصل علي في الأرض iiامرؤ
أنا في جوار المصطفى iiوصحابه
أنا في ربا الفردوس أقفز iiشادياً
ولدانها في خدمتي, iiوثمارها
وإذا حرمت العرس في الدنيا فلي
أماه حسبك أن اموت iiمعذباً
ما خنت ديني أو حماي ولم iiأكن
فليسألوا عني "القناة" وسيألوا

سحقاً لجزارين كم ذبحوا iiفتى
فإذا قضى ذهبوا بجثته iiالى
لفوة في ثوب الدجى iiوتسللوا
وأروه ثم محوا معالم iiرمسه
أخفوه عن عين الأنام iiومادروا
والليل يشهد والكواكب iiوالثرى

قالوا محاكمة, فقلت : iiرواية
هي شر مهزلة ومأساة iiمعاً
أوعت سجلات القضاء iiقضية
الخصم فيها مدع iiومحقق
إلا هواه .. وما يدور iiبرأسه
أرأيت محكمة ترأسها iiامرؤ
أرأيت أحراراً رموا بهمو iiلدى
والويل لامري استباح iiلنفسه
سيعود "للحربي" يأخذ iiحظه



























































































































أفضي لكم بفجائعي iiوشجوني
والشعر عودي يوم عزف iiلحوني
تشجي القلوب بلحنها iiالمحزون
-تتلى على الأجيال بعد iiقرون
ما دمت أبغيه ولا iiيبغيني؟!
طرباً الى الإنشاد iiوالتلحين
ويمدها قلبي وماء عيوني
أبدأ فكدت يقال لي "ذو iiالنون"
وتركتة للأيام ما iiيعييني
مصر بلا خلق ولا iiقانون
حتى ترحمنا على "نيرون"!
قد نوموة بخطبة iiوطنين
وتقوم بالتسجيل iiوالتدوين
-في لوحة وكتابة المكنون
قصص من الأهوال ذات شجون
وتول عن دنياك حتى iiحين
تسمو علىالتصوير iiوالتبيين
بل خطب هذا المشرق iiالمسكين
-فزعت من نومي لصوت iiرنين
وتحوطني عن شمال iiويمين
فرحا بصيد للطغاة iiسمين
وقذفت في قفص العذاب iiالهون
من باعث للرعب قد iiطرحوني
عيناي مالم تحتسبه iiظنوني
يندى لها - والله - كل iiجبين
للنهش طوع القائد المفتون
يعدو عليك بسوطه iiالمسنون
مما لقيت بهن بضع iiسنين
لا زلت حياً أم لقيت iiمنوني؟
برزت كواسرها جياع iiبطون؟
جبارة للمؤمنين iiطحون؟
أم تلك دار خيالة iiوفتون؟!
أأشك في ذاتي وعين يقيني؟!
تحوي الفصول السود من iiمضمون؟!

تدعو الى التحرير iiوالتكوين!
وتخصصوا في فنه iiالملعون
وأكفهم للشر ذات حنين
كل أداة في يدي iiمأفون!
عثروا على كنز لديك iiثمين
-وبكل اسلوب خسيس iiدون
في عقل سقراط iiوأفلاطون
في زهد عيسى أو تقى iiهارون
والظهر منه تراه iiكالعرجون
زادوا اذاة بقسوة وجنون
وطئوا عمامته بكل iiمجون
لكنها هانت هوان iiالدين!
أغرتهمو بالسب iiوالتلعين
لم يعبأوا بسميمه iiالستين
مما يلاقي من أذى iiوفتون!!
أم هم ملاعين ينو iiملعون؟!
من مثل محمود ومن ياسين
وحمادة وعطية وأمين ii؟
لا دين فيهم غير سب iiالدين!
لا خوف شعب ..لا حمى iiقانون
قاننونا هو "حمزة iiالبسيوني"
سموه زرواً قائداً iiلسجون!
مستكبر القسمات iiوالعرنين
نفساً معقدة وقلب iiلعين
في الشر منقوع , به iiمعجون
تدعو الى التطوير iiوالتحسين!!
في ضيقها وعذابها iiالملعون
صوراً تذكرنا بيوم iiالدين
من فيض إيمان وبرد iiيقين

بتخلف التصنيع والتعدين
في صنعه التعذيب iiوالتقرين!!
في العرض والإخراج iiوالتلوين!!
حتى يرى في هيئة "البالون"؟!
بالطوق حتى ينتهي iiلجنون!
ناراً وقد صبغوه ii"بالفزلين"؟
حتى يقول:أنا iiالمسيء..خذوني!
رباه عدلك ..إنهم iiقتلوني!!
مثلي ..ولا ينبيك مثل iiسجين
كم من كسير فيه أو iiمطعون!؟
حتى غدت حمراً بلا iiتلوين!
كم من جريح عندها iiوطعين!
سقطوا من التعذيب iiوالتوهين
فن العذاب وصنعه iiالتلقين
حين, وهذا الزمهرير iiبحين
أو شبه عار في شتا iiكانون
أولاً ..فويل مخالف iiوحرون
كم من شهيد في التلال iiدفين
لا بالرصاص ولا القنا iiالمسنون
للقطع والتمزيق iiبالسكين..
جَلَدَ وهم في الجلد أهل iiفنون
فالكي بالنيران خير iiضمين‍‍‍‍!!
لفتى بأيدي المجرمين iiرهين
لم يسمعوا لتأوه iiوأنين
فأبى الفتى إلا اختيار iiمنون
يا إخوتي استشهدت فاحتسبوني
أحيا حياة الحر لا iiالمسجون
فاليأس أصل الضعف iiوالتوهين
أنا عند خالقي الذي iiيهديني
فملائك الرحمن لم iiيدعوني
حسبي صلاتهمو iiبعليين
أحظى بأجر ليس iiبالممنون
جذلان كالعصفور بين غصون
في قبضتي , ونعيمها iiيدعوني
ما شئت فيها من حسان iiعيون
-في الله لا في شهوة iiومجون
يوماً على حرماته iiبظنين
عني "اليهمود"فطالما iiخبروني

مستهترين كأنه ابن iiلبون‍‍!!
تل المقطم وهو غير iiبطين
سارين بين مفاوز وحزون
فغذا كسر في الثرى iiمكنون
أن الأله يراهمو iiبعيون
وكفى بهم شهداء يوم iiالدين

أعطوا لمخرجها وسام iiفنون‍!
قد أضحكتني مثل ما iiتبكيني‍‍!!
كقضية ."الإخوان"أين ؟ iiأروني؟
وهو الذي يقضي بلا قانون
من خلط سكير ورأي أفين
يدعوه من عرفوه ii"بالمجنون"
قاض عديم دينه iiمأبون
إظهار تعذيب ودفع iiظنون
وجزاءه الأوفي من ii"البسيوني"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الواحة الأدبية الغنّاء..أدب السجون وعذاباتُ المُضطهدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الابداع  :: منتديات الثقافة العربية :: منتدى الشعر العربي-
انتقل الى: